قصة سيدنا موسى وفرعون

قصة سيدنا موسى وفرعون

قصة سيدنا موسى وفرعون كاملة نتعرف عليها في هذا المقال عبر موقعنا نبذة ، خاصة أنها من القصص الإسلامية التي قصها علينا القرآن الكريم في كلام الله سبحانه وتعالى، ومن من قصص الأنبياء والرسل التي بها عبر كبيرة بالنسبة للجميع، والتي قامت السنة النبوية الشريفة والاجتهادات من قبل الصحابة والعلماء والفقهاء في الدين الإسلامي بتفسيرها، وذكر الله عز وجل هذه القصة في أكثرة من سورة في القرآن الكريم، وفي كل موضع تم ذكر الآيات التي تنص على هذه القصة وكيف أصبح النبي موسى عليه السلام رسولاً مبُلغاً ينشر رسالة الله عز وجل، ولما لُقلب بكليم الله وكيف كانت البداية في قصة سيدنا موسى وفرعون ، كل هذا نتعرف عليه في المقال بداية من ميلاد سيدنا موسى عليه السلام.

قصة سيدنا موسى وفرعون

بدأت قصة سيدنا موسى وفرعون منذ الصغر في عمر النبي موسى عليه السلام، وحين تنبأ عراف بأن هناك مولود ذكر سوف يُولد وسوف يحصل على مُلك فرعون، وكان فرعون يقتل كل طفل يُولد إن كان ذكر، لكن أم موسى أخفته عن أعين جنود فرعون قبل أن يلهمها الله عز وجل صندوق تضع به موسى وتتركه في النهر، ثم تُرسل اخته لكي تقتفي أثره، ووعد الله عز وجل أم موسى أن يرده إليها من جديد وتسعد به بعد فراق، ووصل الصندوق إلى قصر فرعون بأمر الله وحده وتدبيره سبحانه وتعالى، وحملته الخادمة إلى زوجة فرعون وهي آسيا، وارتاحت لهذا الطفل كثيراً.

وطلبت من زوجها أن تبقي الطفل في القصر ويكون لهم ولداً، ورغم أنه اعترض في البداية لكن هذا تدبير الله عز وجل، فقد شعر بالحنان تجاه الطفل وبدأ في البحث عن مرضعة له، لكن موسى كان يرفض الرضاعة من أي سيدة، قبل أن تدلهم أخته على أمه بحجة أنها مُرضعة جيدة، وحين أتت رضع منها بالفعل وأعاده الله إليها كما وعدها سبحانه وتعالى، ثم كبر موسى في قصر فرعون وأصبح شاباً وكان ذو بنيان جسدي قوي، ومن شدة قوته قتل أحد رجال فرعون عن طريق الخطأ وكان يُريد البطش بأحد الرجال من بني إسرائيل، وغضب فرعون من هذا الأمر.

فأرسل الرجال للبحث عنه، لكن موسى قد هرب إلى مدين وساعد هناك امرأتان في ملء الماء وإرساله إلى والدهما، وعرض عليه هذا الشخص العمل لديه وأن يزوجه إحدى بناته وهو ما وافق موسى عليه.

لماذا سُمي موسى بكليم الله

قبل التطرق إلى الأحداث النهائية في قصة سيدنا موسى وفرعون يجب معرفة إجابة كاملة إلى سؤال لماذا سُمي موسى بكليم الله؟، والإجابة أنه كلم الله سبحانه وتعالى بشكل مباشر، فهو يسمع حديث الله عز وجل ويُنفذ ما يأمره الله به، وبهذا الحديث مع الله توقر إيمانه بالوحدانية وبلغ التوراة رسالة سماوية تُنشر في بني إسرائيل، فقد كلم الله لأول مرة حين نزل في الوادي المقدس “طوى” وأمره الله في هذا الوقت بخلع نعليه وإقامة الصلاة، وكانت المرة الأولى التي كلفه الله برسالة فيها.

قصة سيدنا موسى مع فرعون

نعود من جديد إلى قصة سيدنا موسى وفرعون كاملة وكيف أن النبي موسى لم يسلم من كيد السحرة طوال الفترة التي نشأها في قصر فرعون أو حتى في فترة هروبه من بطش فرعون واستلامه الرسالة في أرض سيناء وطوى، فإن السحرة يُجيدون اللعب بالعصا وتحويلها إلى ثعابين في الاحتفال بيوم الزينة، وحين رجع موسى بأمر من ربه لكي يجعل فرعون يعود عن أذى الناس ويتوب لله عز وجل وأرى فرعون المعجزات مثل العصا التي تتحول إلى أفعى واليد البيضاء حين تخرج من جيبه، ضحك فرعون واتهمه بالكذب وأنه ما هو إلا ساحراً مجنون.

فأرسل إلى السحرة لكي تكون هناك مواجهة مع موسى، وبالفعل حول السحرة العصا إلى ثعابين كثيرة في هذا الوقت، قبل أن يلقي موسى عصاه تتحول إلى أفعى وتبتلع كل هذه الثعابين، وهنا تأكد السحرة أنه ليس سحر بل هي معجزات الله عز وجل وسجد كل منهم وآمنوا بالله سبحانه وتعالى، وأخذ موسى من معه من المؤمنين ورحل بأمر الله فاتبعهم جنود فرعون، وأمره الله أنه يضرب البحر بعصاه فانشق نصفين وأصبح هناك طريق مر منه موسى ومن معه، وحين حاول فرعون وجنوده المرور غرقوا بعد عودة البحر لما كان عليه بأمر الله، وحاول فرعون قول كلمات الإيمان بالله بعدما عرف أنه هالك لا محالة، لكنه لم يقدر على ذلك فقد طبع الله على قلبه بالكفر.

يُمكنكم التعرف على المزيد من القصص الإسلامية القديمة عبر موقعنا نبذة ، كما تعرفنا في المقال التالي على قصة سيدنا موسى وفرعون.

تابعمعنى عراب في اللغة العربية

مواضيع تتعلق بـ : قصة سيدنا موسى وفرعون:

أراء الزوار

    اترك تعليق

    أعلى