قصة عن التعاون

قصة عن التعاون

قصة عن التعاون نتعرف عليها في هذا المقال عبر موقعنا نبذة وعلى أهم العبر من هذه القصة، بجانب فوائد التعاون المهم للغاية في حياة الإنسان، فإن التعاون من أجمل الأشياء التي يفعلها الشخص في حياته، وه مهم للغاية من أجل التقدم في الحياة، لكن يجب على الشخص أن يتعاون مع الأشخاص المناسبين فإن هناك نوعية من الأشخاص حين التعاون معها تسرق مجهود الغير، وقال الفلاسفة والشعراء كلمات رائعة في التعاون وكيف أنه ببساطة مهم بل أهم شيء قد يفعله الشخص في تعثر الأمور، ولا ضرر من التعاون مع الأصدقاء مع الأقارب مع الأحباب لأجل التقدم.

في الحياة ولأجل مستقبل مزدهر لكل منهم، فهناك مثل شعبي قديم يقول “اليد الواحدة لا تُسقف” أو كما يقول الناس في الوقت الحالي “أيد لوحدها متسقفش”، وهذا المثل اشتهر بشدة لكن قد يكون البعض نسى ما يُشير إليه بالفعل، وهو بكل بساطة يقول أن الشخص الواحد هو اليد الواحدة، وبالتعاون مع يد أخرى ويد أخرى وغيرهم، قد يجد فكار جديدة من أجل التقدم في الحياة، قد يجد الدعم سواء المادي أو المعنوي، لكن نُذكر الجميع بقول أن التعاون يكون مع الشخص المناسب، والآن نتعرف على أجمل قصة عن التعاون بكلمات راقية وجميلة وبها عبر كثيرة.

قصة عن التعاون

قصة عن التعاون: زرت صديقاً لي فوجودت والده على مشارف الموت، وحين جلست اعتقدت أنه سوف يُحدثهم عن الوصية أو عن أمور معروفة كثيراً في هذا الوقت، خاصة أنه كان شخص غني كثيراً، لكنه طلب من أبنائه طلب غريب للغاية وقال لهم: احضروا كل شخصاً عصا؟، ففعلوا ذلك وحين يأتي كل منهم يقول له أكسر هذه العصا فيفعل ذلك، وكرر هذا الأمر أكثر من مرة، وفي المرة الأخيرة قال لهم: اجمعوا العصا مع بعضكم، والآن اكسروها، فأبت العصا أن تنكسر، وهناك تلفظ بكلمات سوف اتذكرها دائماً مهما طال عليها من الزمن، وكأنها كانت تُقال لي وليس لأبنائه.

قال: يا أولادي يا أهلي يا أحبائي في هذه الدنيا، سوف أرحل إلى الله فهو خالقي وكما بدأت حياتي فقد انتهت، سوف أترك لكم رسالة اعملوا بها لأجل أن تكون حياتكم أفضل، كونوا دائماً في خدمة عباد الله وكونوا دائماً بجانب بعضكم، فإن الأولى لأجل إرضاء الله والثانية لأجل إرضاء أنفسكم، اخدموا المساكين والمحتاجين وقدموا لهم وإن كان هذا قليل، فإن كل قليل عندكم هو كثير، وتجمعوا مع بعضكم لهزيمة كل شر وهزيمة كل شخص يُحاول النيل منكم، لا تعتدوا ولا تؤذوا الغير، واحرصوا دائماً على حق الجميع، احرصوا دائماً على التعاون بينكم حتى لا تنكسر عصاكم كما حدث.

فإن الترابط شيء جميل، يا أبنائي الأحباء لا تتعاونوا فقط مع أنفسكم بل تعاونوا مع كل شخص يستحق أن يكون بجانبكم، كل شخص سوف يُخلص من أجلكم، واحذروا… نعم احذروا الشخص الماكر فسوف تجدونه دائماً يحرص على التعاون وعلى الحديث بالكلام المعسول بجانبكم، بينما من ورائكم فهو مثل الثعبان غادر، بينما الشخص المخلص والذي يُحب بصدق لن يحتاج إلى الكلام بالخير عنكم في وجودكم، ومن ورائكم سوف تجدونه بالفعل ومحاربة كل من يُريد أذيتكم، فإن الأصيل يبقى كذلك مهما مر الزمن، وقبل أن يتوفاني الله أريد أن أقول لكم لا تكسروا أنفس السائلين وتعاونوا دائماً وكونوا صامدين.

بعد أن تعرفنا على قصة عن التعاون في المقال التالي، يُمكنكم التعرف على المزيد من القصص الجميلة عبر موقعنا نبذة.

تابعمعلومات عن شرم الشيخ

هل كان المقال مفيداً؟

مواضيع تتعلق بـ : قصة عن التعاون:

أراء الزوار

    اترك تعليق

    أعلى