لماذا لحم الابل ينقض الوضوء

لماذا لحم الابل ينقض الوضوء

لماذا لحم الابل ينقض الوضوء ؟ وهل هذا صحيح حسب قول الشيوخ والعلماء باستدلال من كلام الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم وكلام النبي الصادق الأمين سيدنا محمد صل الله عليه وسلم في السنة، هذا ما نتعرف عليه عبر موقعنا نبذة ومن خلال المقال التالي، فإن هناك الكثير من المعلومات التي قد تكون صادمة بعض الشيء والتي يتسائل عنها الكثير من الناس، وهنا تبدأ رحلة البحث عبر الإنترنت وعبر محرك جوجل عن الجواب الصحيح لها، وإن كانت معلومة دينية فإن البعض من الناس يلجأ إلى الشيوخ المشهورين في منطقته من أجل التعرف على الجواب.

وبالطبع الإجابة عن سؤال لماذا لحم الابل ينقض الوضوء من ضمن الإجابات التي يبحث عنها الكثير من الناس، حيث يدور في عقل الشخص بعض الأمور المختلفة أهمها إن كان لحم الإبل ينقض الوضوء فلماذا أباح الإسلام أكله من الأساس، خاصة أنه مصدر غذائي معروف و مصدر أساسي للغذاء منذ العصر القديم وحتى وقتنا الحالي، كما أن الأماكن المباركة من ضمنها المملكة العربية السعودية وخاصة مدينة مكة المكرمة تشتهر بأكل لحم الإبل، ولهذا يوضح لكم موقعنا مجموعة من الدلائل في السنة عن النبي الكريم حول أكل لحم الإبل وهل ينقض الوضوء أم لا.

لماذا لحم الابل ينقض الوضوء

قبل الإجابة عن سؤال لماذا لحم الابل ينقض الوضوء لابد أن يفكر الشخص في هل السؤال صحيح أم لا، فإنه غير مؤكد أن لحم الإبل ينقض الوضوء، حيث انقسم مجموعة من العلماء في الإجابة عن هذا السؤال، الفريق الأول منهم كانت إجابته أم لحم الإبل ينقض الوضوء واستدل بالحديث الشريف الوارد عن النبي محمد صل الله عليه وسلم، وحسب ما ورد الحديث “أنَّ رجلًا سأَل النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: يا رسولَ اللهِ أنتوضَّأُ مِن لحومِ الغَنمِ؟ قال: إنْ شِئْتَ فتوضَّأْ، وإنْ شِئْتَ فلا تتوضَّأْ. قال: أتوضَّأُ مِن لحومِ الإبلِ؟ قال: نَعم، توضَّأْ مِن لحومِ الإبلِ. قال: أُصلِّي في مرابضِ الغَنمِ؟ قال: نَعم. قال: أُصلِّي في مبارِكِ الإبلِ؟ قال: لا”.

بينما الفريق الثاني من الشيوخ والعلماء أجابوا عن سؤال لماذا لحم الابل ينقض الوضوء بأن لحم الإبل لا ينقض الوضوء من الأساس، واستدل كل منهم بمجموعة من الأحاديث من السنة للنبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، حيث ورد في الحديث الشريف “كان آخرُ الأمرَينِ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ تركُ الوضوءِ ممّا مستِ النارُ”، وحسب ما تم شرح هذا الحديث من الطحاوي فقد قال “فَإِذَا كَانَ مَا تَقَدَّمَ مِنْهُ هُوَ الْوُضُوءُ مِمَّا مَسَّتْ النَّارُ، وَفِي ذَلِكَ لُحُومُ الْإِبِلِ وَغَيْرِهَا، كَانَ فِي تَرْكِهِ ذَلِكَ تَرْكُ الْوُضُوءِ مِنْ لُحُومِ الْإِبِلِ”.

وهذا الحديث جاء ناسخاً للحديث الذي ورد عن جابر بن عبد الله وألغى حكم العمل به، بينما النووي رد على هذا الرأي وقال “وَأَمَّا النَّسْخُ فَضَعِيفٌ أَوْ بَاطِلٌ؛ لِأَنَّ حَدِيثَ تَرْكِ الْوُضُوءِ مِمَّا مَسَّتْ النَّارُ عَامٌّ، وَحَدِيثَ الْوُضُوءِ مِنْ لَحْمِ الْإِبِلِ خَاصٌّ، وَالْخَاصُّ يُقَدَّمُ عَلَى الْعَامِّ، سَوَاءٌ وَقَعَ قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ”.

والقسم الأكبر من الشيوخ في الدين الإسلامي والعلماء سواء في العصر القديم أو الحالي، اتفق كل منهم على أن لحم الإبل لا ينقض الوضوء، ولا ضرر من التوضؤ من جديد عقب تناول لحم الإبل، وإن لم يحدث ذلك فلا حرج عليه.

يمكنكم التعرف على المزيد من المعلومات الدينية عبر موقعنا نبذة ، كما تعرفنا في المقال التالي على الجواب الصحيح عن سؤال لماذا لحم الابل ينقض الوضوء.

تابعمعنى لله درك

مواضيع تتعلق بـ : لماذا لحم الابل ينقض الوضوء:

أراء الزوار

    اترك تعليق

    أعلى